محاولة اغتيال رئيس مطوري لعبة Genshin Impact بالسلاح الأبيض

استطاعت لعبة جنشن امباكت أن تحقق شعبية كبيرة بين جمهور اللاعبين وكان هناك اقبال على اللعبة وفي المقابل هناك لاعبين قاموا بحملة مقاطعة للعبة تصدرت التريند عبر التويتر بسبب عدم رضا هؤلاء حول طريقة التعامل مع شخصية فلورا إلى جانبه يوجد قلة في خيارات اللعب بالشخصيات من ذوي البشرة البيضاء وبالتالي وجد اللاعبين أن هذا التصرف هو اساءة للسكان الأصليين في اللعبة

وبعض اللاعبين تعرضوا للاختراق من قبل القراصنة والمطور وعد بحل هذه المشاكل ولكن لم يوفي بوعده، ونظراً لهذه المشاكل وهذه الفوضى التي طالت اللعبة وصلت الامور بأن يحاول أحد الأشخاص أن يحمل سكيناً ويهاجم مقر استوديو مي هو يو في شنغهاي لاغتيال وقتل مؤسس الفريق

تم القاء القبض على هذا الشخص قبل أن يتسبب بعملية القتل، وبعد التحقق في هذا الهجوم تبين بأن الاستوديو المطور أطلق محتوى إضافي للعبة عبارة عن أزياء الأرنب للفتيات حيث امتعض وتضايق عدد كبير من اللاعبين حول هذه الاضافة التي لم تكن مناسبة او جيدة لمجتمع اللاعبين وحتى للسلطات الصينية فبدل من أن يقوم المطور بإلغاء ذلك قام بصب الزيت على النار وأطلق المحتوى الإضافي للخارج

الجمهور والسلطات الصينية فسروا هذا العمل بأنه قلة احترام وخيانة وعدم اكتراث للمجتمع الصيني الذي سارع بقصف تقييمات اللعبة لكي يجعلها من الألعاب السيئة إلا أن المطور حاول التهدئة لكن دون جدوى فاضطر أن يقوم بسحب الإضافة وانهاء هذه المشكلة

miHoYo

About asham1980

Leave a Reply

Your email address will not be published.